أنا مصرى ولا عربى ولا مسلم ولا إنسان


أنا السؤال ده كان دايما محيرنى..وكنت عايز أعرف هل هناك تعارض ما بينهم فقعدت أفكر شوية لحد ما وصلت لبعض الإجابات وقلت أشاركهم معاكو ;)

تعالوا الأول نعرف كل حاجة فيهم تعريف سريع:

المصرى

-هو من معه الجنسية المصرية

-وهناك أيضا من يرى أن المصرى هو من جاء من نسل الحضارة الفرعونية وده أعتقد إنه كلام ملوش معنى(طيب كان إيه إسم البنى أدمين البدأيين اللى عاشوا فى مصر من 10000 سنة ؟).

-طيب إفرض إتولد من أبويين مصريين فى أمريكا..وعاش طول حياته هناك ومات وواحد تانى من أبويين أمركيين إتولد هنا فى مصر وعاش حياته فى مصر ومات فيها..مين فيهم المصرى أكتر من التانى ؟

-السودان كانت جزء من مصر زمان ده معناه إن السودانيين كانوا مصريين وبعد الإنفصال لم يعد يكونوا مصرييين !

– التعريف بالجنسية صعب جدا ومبهم لأنه لا يوجد شئ مطلق إسمه “المصرى” أيوة فى “ثقافة مصرية” ديه بيكتسبها من يعيش وسط هذه الثقافة وحتى كلمة “الثقافة المصرية” ديه مبهمة بردو لأن هناك تعدد فى الثقافات فهناك النوبية والساحلية والبدوية..إلخ

-على فكرة فكرة إن الواحد ينتمى لجزء معين من الأرض ديه فكرة جديدة..الفكرة ديه إنتشرت بعد الثورة الفرنسية , يعنى الواحد كان إنتمائه للدين أو القبيلة و مش فارقة معاه قوى هو عايش فين, أى حتة القبيلة تهاجر فيها هو يهاجر معاها..مش فارقة معاه الأرض ,هو بس عايز أرض خصبة يأكل منها.

العربى

العرب هم من تبقى من الحضارة الإسلامية فى الشرق الأوسط بعد سقوط الخلافة سنة 1924  تجمعهم اللغة والدين.

المسلم

-هو من شهد أن لا إله إلا الله بمعنى أنه لا يوجد هناك إله حق يستحق العبادة إلا الله خالق كل شئ  وأنواع الألهة كثير فمن الممكن أن يعبد الإنسان المال أو البشر أو السلطة أو منصب معين..إلخ حيث تكون صلاته ونسكه ومحياه ومماته لهذا الإله الباطل(من وجهة نظر إسلامية).

-ويشهد وأن محمد رسول الله بمعنى أن يشهد أن محمد  عليه الصلاة والسلام هو خاتم الأنبياء ولم يأتى برسالة جديدة إنما أتى بنفس رسالة إبراهيم وموسى وعيسى وجميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وهى

“عبادة الله وحده وعدم الشرك به(عبادة ألهة أخرى)”

الإنسان

هى كلمة عامة وهناك تعريف بيولوجى لها و تعريف دينى. التعريف البيلوجى الداروينى يقول أن “الإنسان” هو كل من

ينتمى إلى فصيلة الإنسان الحديث. والتعريف الدينى (طبقا للديانات الإبراهيمية) هو كل من كان من نسل أدم.

طبقا للنظرة الدينية فنحن جميعا بنى أدم والطبيعة مسخرة لخدمتنا وطبقا للنظرة الداروينية فنحن جميعا من فصيلة الإنسان الحديث والطبيعة ليست مسخرة لخدمتنا بل نحن جزء من الطبيعة. وهناك فرق كبييير جدا بين النظرتين دول, فمثلا لما تكون الطبيعة مسخرة لنا ده معناه إن إحنا متجاوزين للطبيعة والمادة ومخلوقين لهدف فنحن لنا ضمير وأخلاق و روح ووعى.

أما عندما نكون جزء لا يتجزأ من الطبيعة ده معناه إن إحنا مثل ما قال هتلر عندما عبر عن الفكر الغربى الحديث

“يجب أن نكون مثل الطبيعة, والطبيعة لا تعرف الرحمة و الشفقة”

فكرة تجاوز الطبيعة مش موجودة يعنى من الأخر ما لا يمكن تحويله إلى أرقام فهو لا وجود له. فالإنسان حيوان من أبناء الطبيعة زى الفران والدبان وهو يعرف بس التربص والإفتراس وحب البقاء والأنانية والبحث عن المنفعة واللذة. ولإنسان المعقد جدا ده بيفسروه تفسير سطحى قوى بإستخدام سطمبتين !!

يا إما سطمبة الإنسان الإقتصادى كما قال أدم سميث وهو إنسان لا يعرف سوى صالحه الإقتصادى وهو يجيد نشاطا واحدا وهو البيع والشراء..با إما سطمبة الإنسان الجسمانى أو الجنسى كما قال فرويد و هو إنسان تحركه دوافعه الجنسة ولا يهمه إلا متعته ولذته الخاصة.

كده إحنا قولنا تعريف المصرى والعربى والمسلم والإنسان.

أنا بقى إيه من الأربع حاجات ديه ؟؟

أنا شايف إن بلدى هى الأرض كلها مش حتة معينة مرسومة بخطوط وهمية على الخريطة..ماشى أنا إتولدت فى مصر بس ده ما يمنعش إنى أحب باقى البلاد..مين إلى قال إنى لازم أحب بس المكان إلى أنا إتولدت فيه (إفرض إنك إتولدت فى سفينة ولا فى طيارة !!)

فقد جعل الله نسل أدم خلفاء فى الأرض كلها ولم يجعلهم خلفاء لبلد معينة.

يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ

ص: ٢٦

أنا إنسان من نسل سيدنا أدم الذى خلقه الله بيديه وأنا لست من فصيلة القرود (مع إحترامى للقرود) وأؤمن أن الطبيعة مسخرة لخدمتى.

أنا مصرى بمعنى إنى من من يعيشون فى هذه البلد وأصبحوا جزءا من ثقافتها ولست مصرى إن كنت ستصنفنى كأنى من جنس أفضل من غيرى.

أنا عربى لأنى أتكلم اللغة العربية ولست عربى إن كنت ستصنفنى كأن العرب أفضل من غيرهم.

ودينى أى (طريقة معيشتى) هى الإسلام, فالإسلام بالنسبة لى هو محور تفكيرى.

أنا إنسان بسيط يعيش على الكرة الأرضية مؤمن أن الله واحد وهو الذى خلقنا  وإليه النشور وأن هذه الحياة إختبار لى

One thought on “أنا مصرى ولا عربى ولا مسلم ولا إنسان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s