ما معنى الديمقراطية

إللى خلانى أكتب المقالة  ديه إللى بتناقش يعنى إيه ديمقراطية هو جهلى بها والإنسان عدو ما يجهل فكنت عايز أعرف يعنى إيه ديمقراطية لأنى لقيت كل الناس حواليا مرة واحدة كلهم بيقولوا ديمقراطية ديمقراطية وأنا بردوا قلت ديمقراطية ديمقراطية بس عشان أكون صريح معاكوا أنا مكنتش أعرف يعنى إيه

;)

عارف لما تسمع كلمة حرية وتغمض عينيك تتخيل طائر كان فى قفص و دلوقتى بقى عنده “حرية” وبيطير..أنا لما كنت بسمع كلمة ديمقراطية كنت بغمض عينى وبتخيل عربيات ماشية فى الطريق الصح ومفيش زبالة فى الشارع والناس بتحترم بعضها و فى قضاء عادل وسيادة للقانون.

أنا كنت فاكرها عكس كلمة ديكتاتورية..يعنى حتى نفس الوزن ,فقلت أدور شوية على معنى الكلمة يمكن أفهم حاجة جديدة

معظم الكلام إللى جبتوا كان من المراجع إللى هتلقوها فى الإخر..ولو غلط فى أى حاجة ياريت تصححولى أنا بشر وعادتى الخطأ وليس الصواب.

الكلام إللى فى المقالة  ديه مش هو الحقيقة..الحقيقة لا تأتى إلا بالنقاش والبحث يعنى بعد لما تقرأ المقالة ديه لو سمحت متقولش لنفسك أنا فهمت الديمقراطية..لا إنت فهمت وجهة نظرى عن الديمقراطية إنت فهمت وجهت نظر شاب مسلم مصرى عن الديمقراطية  وعشان تفهمها لازم تسمع وجهة النظر الأخرى

أنا مش بقول إيه الصح وإيه الغلط ,أنا بحاول أشرح معنى الديمقراطية بطريقة موضوعية على قد ما أقدر لإن دايما هتكون فى نسبة

تعميم بغض النظر عن كون التعميم ده صحيح أو غير صحيح

على ويكيبيديا مكتوب الديمقراطية هي شكل من أشكال الحكم السياسي..ممم يعنى
إيه بردو الكلام ده ؟؟

أول حاجة لازم نفهم يعنى إيه سياسة ؟

السياسة

سياسة يعنى حسن التدبير وإصلاح الفساد ده تعريف إبن سينا  للسياسة وهو بيبص للسياسة على إنها جزئين

  • الأول: سياسة الإنسان لنفسه
  • الثانى: سياسة الإنسان لمن حوله

يعنى هو بيبص للسياسة على إنها إدارة جيدة + أخلاق قويمة

وفى المفهوم الغربى بيقولوا إن السياسة ليها 3 مرادفات داخلين فى بعض

  • الأول: بمعنى إدارة زى سياسة صناعة السيارات
  • الثانى: بمعنى الإستراتيجية زى سياسة الحكومة
  • الثالث: بمعنى السلطة والنفوذ التى تحدد من يحصل على ماذا ومتى وكيف

أنا فى المقالى ديه هتكلم عن السياسة بتعريف إبن سينا لأنى أرى من وجهة نظرى  الشخصية أنه لا تصلح سياسة دون أخلاق..يجب أن تعرف أن 20% فقط من سكان الأرض يستهلكون ما يزيد عن 80% مواردها الطبيعية وكل المجاعات فى أفريقيا ظهرت فى هذا القرن بعد التدخل الغربى فيها وهذا بسبب أن السياسة الغربية تتبرأ من الأخلاق وترى نفسها مركزا للعالم

سياسة الحكم

نكمل بقى.. سياسة الحكم  المقصود بيها سلطات الحاكم قد إيه ومين إللى بيرشحه إنه يبقى حاكم وإيه علاقته بالشعب  وإيه علاقة السلطة التشريعية (البرلمان) والسلطة التفيذية (الرئيس والحكومة) والسلطة القضائية ببعض..يعنى مثلا هل يقدر الرئيس يحل البرلمان ؟ هل يستطيع البرلمان أن يحاسب الرئيس والحكومة ؟ هل أعضاء البرلمان لديهم حصانة من المسألة القانونية ؟

أمثلة من أنواع سياسة الحكم

دولة ملكية: الحاكم يأتى بالتوريث والشعب فى خدمة الملك زى إوروبا من 250 سنة

دولة ثيوقراطية(دينية): الحاكم هو إختيار من الله وهو معصوم من الخطأ زى إيران دلوقتى..فيه واحد فوق أحمدى نجاد إسمه على خامئنى

طيب تمام كدة..بس قبل ما أشرح يعنى إيه ديمقراطية  فيه مصطلحات لازم أعرفها عشان هستخدمها فى تعريف الديمقراطية

العلمانية

دايما كنا بنسمع المقولة العربية المشهورة فى تعريف العلمانية و هى “لا دين فى السياسة ولا سياسة فى الدين” والمقولة ديه من وجهة نظرى غلط يعنى مثلا أمريكا إللى هى أقوى بلد فى العالم فى 2004 جورج بوش كسب الإنتخابات عشان المسيحيين المحافظين إنتخبوه لأنه لم يسمح بالإجهاض والزواج المثلى والبرادعى لما جه مصر أول حاجة عملها إنه صلى فى الحسين..السياسيين دايما بيستخدموا الدين لإن الدين أكثر شئ محرك فى نفس الشعب.

العلمانية فى معناها الغربى إنه لا يوجد هناك شئ مقدس أو شئ ثابت فى السياسة كل شئ نسبى ويتغير ويمكن النقاش والجدال فيه حتى الأخلاق. المقولة الصحيحة بالإنجليزى هى seperation of church and state يعنى فصل المؤسسة الدينية عن المؤسسات السياسية (الدولة) يعنى فى مصر المقصود بيها الأزهر والكنيسة ميتحكموش فى السياسة(الحكومة والبرلمان) والسياسة لا تتحكم فى الأزهر والكنيسة و هذا النوع من العلمانية يلزم الصمت بخصوص الحياة الخاصة والمرجعية الدينية والقيم المطلقة للمواطنين ويدعى بالعلمانية الجزئية .

هناك نوع أخر وهو العلمانية الشاملة ومعناه فصل كل القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية عن مجمل حياة الإنسان بحيث لا يكون هناك معيارية لأى شئ كل شئ حيادى Value Free ويصبح الإنسان مرجعية نفسه ويتحول العالم(الإنسان والطبيعة) إلى مادة إستعمالية يوظفها القوى لحسابه..أى نزع القداسة عن كل شئ

ويرى المفكر الإسلامى الدكتور عبد الوهاب المسيرى أن ليس هناك تعارض بين الإسلام من جهة والعلمانية الجزئية من جهة أخرى إنما التعارض يكمن مع العلمانية الشاملة التى تريد أن تساوى بين الإنسان والمادة وتجعله حيادى دون مرجعية.

ويرى الدكتور أن العلمانية الشاملة هى النظرية والإمبريالية هى التطبيق لذلك نرى أن عصر الإكتشفات الجغرافية وعصر النهضة فى الغرب (القرن السابع عشر) هو أيضا العصر الذى بدأت فيه إبادة الملايين..الهنود الحمر وإستعباد الملايين من أفريقيا( 100 مليون قتلوا أثناء الرحلة إلى أمريكا) وسكان المكسيك وإبادة سكان أستراليا الأصليين والحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية وقنابل هيروشيما ونجازاكى ومعسكرات الجولاج فى الإتحاد السوفيتى (40 مليون قتلوا)والهولوكست .

لذلك القرن العشرين وهو القرن الذى كانت كل الأيدوليجيات السياسية فيه غير دينية يكنى بالقرن الدموى لأنه مات فيه ما يتعدى ال160 مليون شخص.

وما قاله الدكتور بقبول العلمانية الجزئية ليس كفرا كما يعتقد البعض..الدكتور كان قصده يقول أن السياسة شئن من شئون الدنيا وهى علم دنيوى يتغير بتغير الزمان والحال والمكان والدين يضع لها المبادئ الأساسية The Framework والمرجعية الأخلاقية التى لا يجوز الخروج عنها.

عكس العلمانية الجزئية ما يحدث فى إيران الأن يعنى الخمينى سلطته أقوى من الرئيس ولذلك أول رئيس لإيران أبو الحسن بني صدر تم عزله من قبل الخمينى لإختلافات حدثت بينهما

أنا من وجهة نظرى أرى أن الإسلام دين ودولة بمعنى أن السياسة يجب أن تكون مرجعيتها أخلاقية وليست مصلحتها فقط ويجب على الدولة أن تطبق القوانين التشريعية التى جأت فى القرأن بالتفصيل عن الحدود والطلاق وكيفية الإقراض والميراث وكافة شئون الحياة على المسلمين ويجب أيضا أن تطبق شريعة غير المسلمين على غير المسلمين إحتراما لدينهم مثل قانون الطلاق للأقباط  وغيره.

وأعتقد أن معظمنا يتفق على أننا لا نريد من يحكمنا ويقعد على الكرسى أن يشرع كيف يشاء ويقول قال الله وقال الرسول دون مناقشة ولا يحاسب من قبل البرلمان ويجب أن يفهم الذى يتكلم بأسم الله أننا عندما نختلف معه نحن لا نختلف مع الدين إنما نختلف مع تفسيره وتأويله للدين..فكلنا بشر وكل شئ قابل للنقاش إلا مرجعيتنا الأخلاقية.

الرأسمالية

فيه ناس بتلخبط بين كلمة رأس مالية وديمقراطية وبتفتكرهم حاجة واحدة..ديمقراطية ده نظام سياسى إنما الرأس مالية ده النظام الإقتصادى للبلد يعنى مثلا الصين إقتصادها يقوم على الإشتراكية (زى الستينات فى مصر) لكنها بلد ديمقراطية

الليبرالية

الليبرالية هى فكر..الفكر ده ممكن يكون إجتماعى أو سياسى أو إقتصادى وبيقول إن فائدة الحكومة هى مساعدة وحماية حرية المواطنين وحرية المواطنيين هى

  1.  حرية التجمع السلمى يعنى المظاهرات – Freedom of Assembly
  2.  حرية الحركة والسفر – Freedom of Movement
  3.  حرية الصحافة والإعلام زى جرايد الحكومة كدة وزى التليفيزيون المصرى – Freedom of Press
  4.  حرية الإعتقاد يعنى محدش يقدر يجبرك على إعتناق أى فكر أو دين – Freedom of Religion
  5.  حرية التعبير – Freedom of Speech
  6.  حرية المعلومات يعنى الحق فى الحصول على المعلومات..زى فاكرين لما قفلوا الإنترنت – Freedom of Information
  7.  حرية الفكر – Freedom of Thought

دور الحكومة هى حماية حقوقه يعنى تضمن أنه يستطيع أن يمارس حرايته ولا يتم إجباره على أى شئ وتساعد حرايته يعنى تفهمه حقوقه وواجباته كمواطن .المنهج ده إسمه الليبرالية الكلاسيكية فيه حاجة تانية إسمها الليبرالية الإجتماعية وديه بتقول إن الإنسان لا يمكن أن يستمتع بحريته دون الإحتياجات الأساسية للحياة فبيقولوا إن دور الحكومة هو مساعدة وحماية حرية المواطنين وتوفير الإحتياجات الأساسية للحياة.

الليبرالية سواء كلاسيكية أو إجتماعية فكرتها إن كل مواطن عايش فى جزيرة لوحده ويقدر يعمل أى حاجة هو عايزها طالما لا يؤذى الأخرين.

مفهوم الليبرالية بيختلف من بلد لبلد ومن ثقافة لثقافة ومن وقت لوقت يعنى مثلا  فى أمريكا قبل 1965 مكنش ينفع الستات أو السود يصوتوا فى الإنتخابات وفى سويسرا قبل 1971 مكنش ينفع بردوا الستات يصوتوا فى الإنتخابات وفى أمريكا قبل 1970 كان لازم يبقى عندك 21 سنة عشان تقدر تصوت فى الإتخابات وبعدين دلوقتى بقيت 18 سنة.

وبردوا فى الغرب دلوقتى بيشوفوا إن جزء من الليبرالية  إن المثليين من حقهم الزواج ويجب على الحكومة أن توفر وتحمى لهم هذا الحق ومن حق أى مواطن أن يمارس الجنس مع أى مواطن بس بشرط أن يتعدى عمر المواطن 18 سنة ومثلا فى المجر من حق المواطن إنه يمشى فى الشارع وهو لا يلبس أى شئ..وفى معظم أوروبا البغاء هو نوع من العمل والحكومة تحمى المواطنين الذين يعملون فى البغاء..وكل هذه الحقوق المختلفة تندرج تحت الليبرالية وأنا أعتقد أن نأخذ من الليبرالية ما يتماشى مع ثقافتنا وحضارتنا ونترك ما لا يتفق معنا وليس من حق أى دولة أن تفرض علينا مفهومها للليبرالية.

المشكلة إللى أنا شايفها إنه ليست كل حرية تنتج عنها نتائج فى صالح المجتمع لكن الغرب لا يرى نتيجة أفعاله يعنى فى جزء من الليبرالية الغربية يرون أن الجسد يجب أن يحرر أو  أن تنزع القداسة عن الجسد(الإباحية)  وهذا يؤدى إلى تفتيت الأسرة وتفتيت الأسرة يؤدى إلى الإغتراب لكنهم لا يهتمون بهذه النتيجة هم فقط يرون أن مزيد من الحريات تعنى مزيدا من التقدم بغض النظر عن نتيجة هذه الحريات على المجتمع

المدنية

الدولة المدنية هى دولة ليست عسكرية أو دينية يقوم نظامها السياسى على الديمقراطية والعلمانية ومنهج فكرها هو الليبرالية ويرى الشيخ يوسف القرضاوى أن الدولة المدنية لها تعريف أخر وهو أنها الدولة التى لا تفرق بين المواطنين على أساس الدين أو اللون أو الجنس وأن المواطنين جميعهم سواسية أمام القانون وبهذا التعريف يقول أن الدولة فى الإسلام دولة مدنية ومرجعيتها إسلامية ويروى قصة اليهودى الذى حاكم الإمام على عندما كان الخليفة أمام القضاء و كسب القضية. ويقول أنه لم يكن فى أى وقت من الأوقات الإسلام أن تحكم فى الدولة رجال من الدين معصومين من الخطأ إنما كان كل شخص فى مكانه على حسب كفأته وليس على حسب علمه الدينى

عكس الدولة المدنية هى دولة جنوب أفريقيا العنصرية قبل ال1990 حيث كان تضهد من كانت بشرتهم ليست بيضاء

كفاية بقى رغى..يعنى إيه ديمقراطية ؟

الديمقراطية

Democracy

كلمة يونانية منقسمة لجزئين

Demos بمعنى الشعب

Kratia بمعنى حكم

فالكلمة معناها حكم الشعب

على مر السنين حاول الناس إنهم يفهموا يعنى إيه ديمقراطية..ومفهوم الديمقراطية بيتغير مع الزمن والناس حاولت تفسر يعنى إيه حكم الشعب وحاليا هى ديه الشروط للمفهوم الديمقراطية أى لكى يتحقق حكم الشعب بالفهوم الغربى الحالى

رقم 1

 حق التصويت مكفول للجميع بغض النظر عن النوع والعرق و الدين – Comprehensivenes Condition

رقم 2 

المنافسة مكفولة لكل القوى السياسية التى تحترم قواعد اللعبة الديمقراطية – Competition Condition

رقم 3

إحترام حقوق المواطنين ومساعدة وحماية حرياتهم والشرط ده إسمه الديمقراطية الليبرالية – Liberalism Condition

رقم 4

وجود تعدد لمراكز صناع القرار ويخضع صناع القرار للمسألة والمحاسبة – Accountabilty Condition

رقم 5

قبول كافة القوى السياسية لقواعد اللعبة الديمقراطية بغض النظر عن نتائجها وإلا تحولت إلى ديمقراطية غير مستقرة – Sustainabilty Condition

رقم 6

المصدر الوحيد للشرعية هو أصوات الناخبين – Democratic Culture Condition

أنا من وجهة نظرى أنه يجب أن يكون شرط رقم 3 أقوى من شرط رقم 6 لأنه من أهم القضايا التى تواجه الديمقراطية فى التطبيق مشكلة المرجعية النهائية. فبوسع 51% من الناخبين أن يقررو القانون والحقيقة والقيمة أى أن عدد الأصابع المرفوعة هو المرجعية النهائية وده دائما بيعمل مشكلة والمشكلة هى ظلم الأقليات يعنى مثلا هتلر وصل للحكم عن طريق إنتخابات نزيهة وحاز على رضا وإعجاب الشعب الألمانى وحينما بدأ الحكم النازى بتصفية الأقليات العرقية والدينية الغير مرغوب فيه مثل الغجر والمعوقين واليهود وافق أغلبية الشعب الألمانى على عمليات التطهير العرقى. فأنا أرى أنه يجب ان تكون لنا مرجعية أخلاقية ثابتة تتفق مع حضارتنا وثقافتنا الإسلامية والقبطية لا تتغير ولا تطرح للتصويت.

والديمقراطية ليه شكلين:

ديمقراطية مباشرة

يعنى الشعب يشارك فى كل شئ زى الإستفتاء إللى عملناه

ديمقراطية غير مباشرة(نيابية)

ديه معناها يبقى فى برلمان ينوب عن الشعب ويمثلهم ويضع القوانين

ومن وجهة نظر الديمقراطية أنه يجب على السلطات الثلاثة للدولة أن يستقلوا عن بعضهم البعض لكى لا يكون هناك فساد..مثلا مينفعش من ينفذ القوانين (الحكومة والوزراء) أن يكونو أعضاء فى البرلمان أو فى القضاء لأنها هتبقى كوسة رسمى يعنى حاميها حراميها ونظام الكوسة الرسمى هو ما كان يحدث أيام مبارك ;)

الديمقراطية مش أحسن نظام حكم مفيش حاجة إسمها أحسن نظام حكم ,كل بلد وليها ظروفها لكن الديمقراطية أكثر النظم إستقرارا لأن الحاكم يعتبر موظفا عند الشعب فهو يفعل ما فى وسعه ليرضى الشعب

أرجوا أن أكون قدمت أى نوع من الإستفادة..باب النقاش مفتوح

المراجع:

http://en.wikipedia.org/wiki/Voting_age

http://en.wikipedia.org/wiki/Timeline_of_women’s_suffrage

http://en.wikipedia.org/wiki/Democracy

http://en.wikipedia.org/wiki/Suffrage

What is Liberalism: http://www.youtube.com/watch?v=VAuFgx48_dc

الدين والسياسة – يوسف القرضاوى

المسلمون والديمقراطية – معتز بالله عبد الفتاح

دراسات معرفية فى الحداثة الغربية – د. عبد الوهاب المسيرى

فى النظام السياسى للدولة الإسلامية – محمد سليم العوا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s